عدوى الجهاز البولي خطر قد يُهدّد حياتك الزوجية

كثيراً مايُصاب الزوجين بمشكلة عدوى الجهاز البولي، كالتهاب المثانة، الكلية، الحالب، وتُعتبر المرأة أكثر عرضةً للإصابة بهذه المشكلة لأنّ قناة مجرى البول عند النساء تكون أقصر من قناة مجرى البول عند الرجال، من خلال هذه المقالة ستُقدم لك مجموعة من المعلومات المهمة عن مشكلة عدوى الجهاز البولي عند الزوجين.



العدوات التي تصيب الجهاز البولي

1- عدوى المثانة:

تعتبر المثانة من أكثر أعضاء الجهاز البولي إصابةً بالعدوى، وذلك لأنّها مخزون البول الذي يحتوي على سُميات الجسم وكل فضلاتهِ، لذلك عندما تصل الجراثيم إلى المثانة فإنّها تستنقع فيها وتنمو وتُسبب الالتهابات، وتتلخص أعراض التهاب المثانة بـ:

2- إصابة الكليتين بالعدوى:

من الممكن أن تنتقل عدوى الجهاز البولي من المثانة إلى الكليتين، مما يؤثر على سير عملهما وعلى كامل صحة الجسم، وتتلخّص أعراض إصابة الكليتين بـ:

إقرأ أيضاً: أمراض الكلى وتأثيراتها المختلفة

3- الألم عند التبول يدل على الإصابة بأمراض غير عدوى الجهاز البولي:

الألم عند التبول هو إحساس يُصاحب الإنسان عندما يُصاب بعدوى الجهاز البولي، ولكن في كثير من الأحيان، يكون هذا الإحساس مصاحباً لأمراض أخرى، كالإصابة بمرض السيلان، أو الزهري، لذلك يُفضل استشارة الطبيب لإجراء الفحوصات اللازمة.

4- التهاب المثانة عند الزوجين في شهر العسل:

هذه الحالة من الحالات المزعجة التي تُصيب الزوجين خلال شهر العسل، وذلك لأنّه أثناء الجماع يتم الزج بالبكتيريا داخل قناة مجرى البول عند السيدات وباعتبار أنّ قناة مجرى البول قصيرة عند النساء فإنّ البكتيريا تزحفُ سريعاً إلى داخل المثانة وتُصيبُها بالالتهاب.

أضرار عدوى الجهاز البولي على الإنسان:

إنّ الإصابة المتكررة بعدوى الجهاز البولي قد يُسبب للإنسان الكثير من الآثار السلبيّة، كوصول الجراثيم إلى الكليتين وتدميرها وبالتالي تقليل كفاءة عمل الكليتين، ووصول الجراثيم أيضاً إلى داخل مجرى الدّم والإنتقال إلى الأعضاء الأخرى كالقلب، الرئتين، والكبد.

كيف تبدأ الإصابة بعدوى الجهاز البولي؟

هناك الكثير من البكتيريا الصحية التي تعيش داخل الجهاز الهضمي وحول الجهاز التناسلي، وهي بكتيريا حميدة لاتؤذي الإنسان وتقوم بالتغذية على البكتيريا الضّارة التي تدخل الجسم، ولكن هذا الأمر يختلف بالنسبة للجهاز البولي، فعندما تصل أي من هذهِ البكتيريا الحميدة إلى الجهاز البولي فإنّها تتعامل معهُ على أنّهُ مكان غريب وتهاجمهُ، وهنا تبداُ قصة الالتهاب من قناة مجرى البول إلى المثانة حيثُ تتجمع البكتيريا فيها وتُصيبُها بالالتهاب.

 

هكذا تكون قد تعرفنا معاً عزيزي القارئ على أهم المعلومات المتعلقة بعدوى الجهاز البولي والتداعيات الخطيرة التي من الممكن أن يُسببها للإنسان، ومازال لدينا الكثير من المعلومات المهمة عن هذا الموضوع والتي سنتحدثُ عنها في مقالاتنا القادمة.




المقالات المرتبطة