Top

أحدث المقالات

لماذا نتعلم ونتدرب ؟؟؟؟ - عبد الرحمن تيشوري

لماذا نتعلم ؟ اين نتدرب ؟ كيف نقرأ وماذا نغير؟؟   عبد الرحمن تيشوري مدرب وكاتب – شهادة عليا بالادارة دبلوم علوم نفسية وتربوية لا توجد .. المزيد..

هيئة متخصصة للوظيفة العامة في سورية تشبه وزارة الوظيفة العامة الفرنسية

في فرنسا تؤهل وتوظف الرجال و النساء  الذين ينمون الادارات العامة ويورثون قيم القطاع العام التي تقوم على الحياد والاداء الجيد والنزاهة - هي مدرسة .. المزيد..

اقتصاديات المعلوماتية

  اصبحت المعلوماتية اهم معيار من معايير التقدم حيث يقاس عدد العاملين فيها وعدد بنوك المعلومات وعدد الحواسيب المتاحة للسكان وعدد المشتركين .. المزيد..

علينا ان نفكر باعادة اختراع الانسان - عبد الرحمن تيشوري

الواقع الاقتصادي المتردي يشكل حافز كبير جدا للاصلاح الاداري عبد الرحمن تيشوري   المتتبع لاتجاهات وحركة التطور الاقتصادي في سورية يستشعر بأن .. المزيد..

ادارة الاداء ومعايير الاداء - عبد الرحمن تيشوري

الاداء ( ادارة – اهداف - معايير ) في ضوء توجيهات رئيسنا الشاب للحكومة الجديدة عبد الرحمن تيشوري شهادة عليا بالادارة – شهادة عليا بالعلاقات .. المزيد..

المدرسة الفرنسية للادارة والمعهد السوري للادارة - عبد الرحمن تيشوري

المدرسة الوطنية الفرنسية للادارة والمعهد الوطني السوري للادارة ... نموذج هندسي تربوي اداري دولي مطلوب بالحاح دوليا احدث لدعم تطوير الادارة .. المزيد..

مبادئ مساءلة الادارات - عبد الرحمن تيشوري

نحو الية سورية لتطبيق مبادئ مساءلة الادارات والحكومة والحد من الفساد   عبد الرحمن تيشوري شهادة عليا بالادارة العامة     لن اعود الى .. المزيد..

تجربة الصين واليابان في اصلاح الادارة - عبد الرحمن تيشوري

تجربة اليابان والصين في تحسين الاداء واصلاح الادارة عبد الرحمن تيشوري شهادة عليا بالادارة شهادة عليا بالاقتصاد   أن برنامج الإصلاح .. المزيد..

يجب اعادة الاولوية لبرنامج الاصلاح الاداري واقرار سلك المديرين والعمل للناس

المعهد الوطني للادارة اداة تطويرية اهملت في عهد الحكومة السابقةهل تستثمرها الحكومة الحالية؟؟؟ عبد الرحمن تيشوري شهادة عليا بالادارة شهادة .. المزيد..

الادارة هي الحل الفعال لكل الامراض - عبد الرحمن تيشوري

اثبتت تجربة الاصلاح النيوزيلاندية ان الادارة هي الحل الفعال للامراض الاقتصادية والاجتماعيةوالسياسية فلماذا لا ننفتح عليها ؟؟؟ عبد الرحمن .. المزيد..