Top

مقالات النجاح

الحكمة الخامسة والأربعون: ما قلّ عملٌ برز من قلب زاهد، ولا كثر عملٌ برز من قلب راغب

لعل أجمع كلمة في بيان معنى الزهد أن يقال: إنه الإعراض عن كل ما عدا الله عز وجل.. والمراد بالإعراض عزوف النفس، فمن عزفت نفسه عن كل شيء سوى الله، من مال وجاه .. المزيد..

الحكمة السادسة والأربعون: حسن الأعمال نتائج حسن الأحوال. وحسن الأحوال من نتائج التحقق في مقامات الإِنزال

هذه الحكمة تأتي كالتتمة أو التوضيح لما تم بيانه في الحكمة التي قبلها... المزيد..

الحكمة التاسعة والأربعون: لا يعظم الذّنب عندك عظمة تصدّك عن حسن الظن بالله تعالى، فإن من عرف ربه استصغر في جنب كرمه ذنبه

هذه الحكمة ساقها ابن عطاء الله استدراكاً أو تقييداً للحكمة التي قبلها. فإنه لما لفت النظر إلى ضرورة الحزن على ما قد يفوت المسلم من فرص الطاعات، وإلى .. المزيد..

الحكمة الخمسون: لا صغيرة إذا قابلك عدله. ولا كبيرة إذا واجهك فضله

يقسم العلماء المعاصي إلى كبائر وصغائر. وأساس ذلك قول الله  تعالى: { إِنْ تَجْتَنِبُوا كَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنْكُمْ .. المزيد..

الحكمة الحادية والخمسون: لا عمل أرجى للقبول من عمل يغيب عنك شهوده، ويحتقر عندك وجوده

لابدّ لإدراك المعنى الجليل الذي ترمي إليه هذه الحكمة، من مدخل يعيدنا إلى عقيدة التوحيد التي هي الأساس الذي لابدّ منه لصلاح سائر الأعمال، وإلى واقع .. المزيد..