إنّ إدارة أي مؤسسة أو شركة تتطلب من الإنسان مجهوداً كبيراً وحنكةً ضروريّةً لإدارة أمور الموظفين والسير بالإنتاج نحو الطريق السليم، فيما يلي سنُسط الضوء على مجموعةٍ من النصائح المهمة التي يجب أن تتقيّد بها لتكون مديراً ناجحاً ومتألقاً في عملك.

أولاً: امتلاك خلفية إداريّة

لكي تكون مديراً ناجحاً عليك أن تمتلك خلفيّة إدراية تؤهلك للخوض في هذه المهمة والتجربة الجديدة، كالبحث عن الأسس الإدارية التي يجب أن تتبعها في المؤسسة، كآليّة تحديد الأهداف، وآليّة تحديد السبل التي ستُساعدك على تحقيق تلك الأهداف، بالإضافة لكيفيّة إعداد التقارير التي تخص العمل وسير المؤسسة إن كان تقارير شهريّة أو سنويّة.

ثانيّاً: اختيار الموظفين الجدد

من الضروري أن تكون على اطلاع دقيق بالأساليب المُتّبعة لاختيار الموظفين الجدد في حال تعرّضت المؤسسة لنقصٍ في الكوادر، كأن يكون اختيارك مبنيّاً على معرفة الخبرة التي يمتلكها المتقدم، تحصيلهِ العلمي، والمهارات العامة التي يتميّز بها، وأن تعتمد على هذه الأشياء فقط دون اللجوء إلى الطرق الملتوية التي تسيء لسمعتك وسمعة المؤسسة كتعين الموظفين حسب الواسطة والمحسوبية.

ثالثاً: توزيع المهمات بشكلٍ صحيح

لكي تكون مديراً ناجحاً عليك أن تُحسن توزيع المهمات والمناصب على الموظفين الذي يعملون معك، ويكون ذلك عن طريق الاطلاع على سجلاتهم الخاصة، ومراقبتهم بشكلٍ دقيق لمعرفة المهارات العمليّة التي يتميّزون بها، والعمل على تقويم وتصحيح بعض الأخطاء التي قد يقومون بها خلال العمل.

رابعاً: عدم اجهاد الموظفين

لكي تكون مديراً ناجحاً عليك أن تهتم بأمور الموظفين الذي يلعبون دوراً أساسيّاً في نجاح المؤسسة أو تراجعها إلى الوراء، لهذا أن تتعامل معهم بشيئٍ بحزمٍ ولكن دون أن تحملهم مشاقاً كبيرةً تفوق قدرتهم وتؤدي إلى إجهادهم بطريقةٍ تؤثر على عملهم وعطائهم، ويكون ذلك عن طريق منحهم إجازات إسبوعيّة، بالإضافة للعطل السنوية الضروريّة للترفيه عن نفسهم بعيداً عن عناء العمل ومشاقه.

خامساً: تقديم المكافآت المادية والمعنوية

لكي تشجع الموظفين والعاملين على العمل بشكلٍ دؤوب بعيداً عن الملل أو الكسل، عليك أن تسعى وبشكلٍ دائم لمراقبة نتائج أعمالهم وتقديم الدعم المعنوي والمادي لكل موظف أو عامل متميّز في أدائهِ، وذلك لكي يشعر بالسعادة والإيجابية التي تدفعهُ للعطاء أكثر يوماً بعد يوم، بالإضافة إلى تشجيع العامل المقصّر وحثهِ على العمل ومنحهِ فرصةً أخرى ليُصحّح أخطائه قبل أن تصدر أي قرار سلبي بحقّه.

سادساً: تفويض المهام

لتنجح في أداء مهامك الإدراية بشكلٍ جيد بعيداً عن الإصابة بالتعب والإرهاق الذي سيقف كحاجزٍ منيع أمام تقدمك ونجاحك المهني، عليك أن تعمل بمبدأ تفويض المهام، أي أن تسلم بعض المهام البسيطة لأشخاص تثق بهم في المؤسسة وأن تمنح نفسك بعض الراحة بين الحين والآخر، لتشحن جسدك بكميّةٍ من الطاقة الضروريّة لنجاحك الإدراي.

 

هذه هي النصائح المهمة التي يجب أن تتقيّد بها لتكون مديراً ناجحاً ومتألقاً في عملك وحياتك المهنيّة بشكلٍ عام.