سؤالى يدور حول ابنتى البالغه من العمر 5 أعوام وهى فتاة مرحة ومحبوبه وذكيه الا اننى أواجه معها الاستفسارات التاليه: 1- هى ذات شخصيه واسعة الخيال جدا فهى دائمة التمثيل والتأليف منذ بدأت عامها الرابع بدأت تروى لى قصص غير حقيقيه مثل أنها رأت حيوانات عجيبه أو قابلت شخصيات معينه وقتها ورغم حبكاتها الدراميه الهائله الا انه كان من السهل على أن اعرف الحقيقة من الخيال بسبب تواجدها معى طول الوقت وكنت حريصه على أن أستمع اليها وابادلها الحوار ثم أنوه لها فى النهايه على انى أعلم أن هذا غير حقيقى مثلا كأن أقول شىء عجيب ياريت يحصل بجد أما اختها والتى تبلغ من العمر 6 سنوات كانت لا تحتمل هذا الهراء وتقول لها انت لا تقولين الحقيقه وهذا يسمى كذب والله لا يحب الكذاب أليس كذلك يا ماما حينها كنت أقع فى حيرة من أمرى أنا لا أريد أن ينتقل تصرف أختها من خيال الى كذب وفى نفس الوقت لا أرغب فى تبرأة هذا الفعل أمامها حتى لا تشعر اننى ابيح الكذب وخلال العام الماضى عانيت الكثير من هذه المواقف ومع بدايه ذهابها الى المدرسه أصبحت العمليه أصعب حيث انها أصبحت تروى قصص عجيبه لا أعرف صدقها من كذبها وإذا ما واجهتها أختها فانها تبدا بتحوير القصه ببراعة شديده لتبدوا أكثر واقعيه وهذا ما بدأ يقلقنى فاذا كنت تعاملت مع القصص السابقه على انها خيال لانها لم يكن هناك اى غرض من ورائها اما الان اصبحت تحاول ان تبتكر كذبه لتغطى بها كذبتها الأولى حتى لا تقول عنها اختها انها كاذبة، كثيرا ما اتطرق معها فى حديثى عن الاخلاق الحميدة وامدح لها فى الصدق واخبرها ان سيدنا محمد كان يدعى الصادق وكان لا ينطق الا صدقا لانى أعلم مدى ارتباطها بسيرة سيدنا محمد – صلى الله عليه وسلم - والحمد لله من خلال القصص التى كنت ارويها لها منذ الصغر ولا اوجه لها اى لوم مباشر عندها تدمع عينها وتقول لى ماما نفسى ما اكذبش تانى عندها اضمها الى صدرى واقول لها تستطيعين ذلك ولكنها تعود فهل هناك ما يمكن ان افعله معها. 2- مستوى ذكاءها جيد والحمد لله الا انها تركيزها السمعى قليل جدا بمعنى انها أذا قلت لها جمله معينه فهى لا تسمع الا بعضها فمثلا اذا قلت لها ضعى كيس القمامه عند الباب ليأخذه العامل فى الصباح أجدها قد وضعته عند الباب من الداخل واذا قلت لها ضعى حقيبتك فى غرفتك فانها تأخذها وتضعها فى غرفتى انا الاحظ ذلك ايضا عندما احفظها القران فانا اقول الايه واطلب منها ترديدها فاجدها قد زودت بعض الحروف او اسقطت بعدها كما انها تعود الى البيت لتغنى لى الاناشيد التى تعلمتها فى حصة اللغه الانجليزيه فأجد ان ما تقوله لا يمت للكلمات الصحيحه بصله ما عدا اللحن فى حين ان ذاكرتها قويه وفى مره حفظت قصيده عربية صعبة المعانى جدا فقط لانها سمعتها بصوت المقرئء مشارى راشد والذى تحب صوته جدا فكيف أستطيع ان احسن من قدرتها على الاستماع والتركيز لى وللمعلمه وكلانا لا يملك صوت مشارى راشد عذرا للاطاله وجزاكم الله كل الخير.