السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، إستشارتي هي بخصوص إبني الذي يبلغ من العمر 10 سنوات وعلاقته مع والديه وشقيقته التي تصغره بعام. أنا والدته وأحبه كثيرا فهو أول فرحتي لم نقصر معه في أي شيء ونحاول دائما أنا ووالده أن لا نفرق في المعاملة بينه وبين شقيقته، مشكلته أنه دائم الشجار مع شقيقته ينتقدها في كل صغيرة وكبيرة ويريد أن يفرض سيطرته عليها بالرغم من أننا أفهمناه كثيرا بأنها أخته وعليه أن يحبها ويخاف عليها وحذرناه أكثر من مرة من ضربها ولكن لا فائدة. بالإضافة إلا أنني لاحظت عليه أنه عندما يعمل شيء غلط أراه وأعلم أنه هو من فعل ذلك، وعندما أسأله يقسم ويحلف بأنه ليس هو فأخبره بأنني رأيته ولكنه يصر أيضا على أنه ليس هو؟ وفي أحيان كثيرة أحس به يكذب في كلامه وأعلم به أنه يكذب ولكني أتظاهر أمامه بأنني قد صدقته. وهو عصبي المزاج كثيرا في أحيان كثيرة لا يسمع كلمتي ويرفع صوته علي، وعندما أخبر والده عن ذلك يغضب ويكلمه ويوبخه فينصاع له ولكن بعد فترة ينسى ما قاله له والده ويعود لنفس الاسلوب. هو شاطر في مدرسته وذكي، ولكنه متقلب المزاج في مرات يحب اللعب مع أخته ويكونون سعيدين وفجأة تبدأ المشاكل والصراخ مع شقيقته. بالنسبة لشقيقته فهي فتاة هادئة بالرغم من أنها تحاول في مرات كثيرة أن تستفز شقيقها ولا ترغب في اللعب معه وهذا ما يجعله يغضب ويثور. أحاول دائما أن ازرع فيه الثقة في نفسه وأن أخبره بأنه إذا كان متضايقا من شيء أن يأتي ويخبرني وأنه إذا فعل شيء غلط يأتي ويخبرني فلن أقوم بضربه بل أنني سأوجهه إلى الشيء الصواب ليعمله، ولكن لا فائدة فهو أبدا لا يريد أن يعترف بغلطه أو أنه فعل شيئا خاطئا. أرجوكم أفيدوني لماذا أبني هكذا فهو لا ينقصه شيء وأحاول دائما أن أكون قريبة منه بالرغم من عملي في الفترة الصباحية فقط فأنا أكون معه بعد الظهر ولكن هذا حدث منذ فترة قريبة حيث أنني كنت أعمل دوامين وأغيب عنهم وعن البيت لفترة طويلة. للأسف والده لا يتحدث معه كثيرا فهو مشغول في عمله، ولقد أخبرت والده بأن ابننا قد كبر ويحتاج إلى أبيه لكي يكلمه ويفهمه ولكن زوجي للأسف لا يريد أن يتحمل هذه المسئولية ويترك المسئولية كلها على عاتقي أنا وأنا لا أدري ماذا أفعل؟ وشكرا.