منذ صغرى وانا اتسم بطابع الحزن واى موقف اتعرض له ولو بسيط يشعرنى بالحزن الشديد والوم نفسى على كل شىء لا بل اجلدها دون ان احقق فائدة من ذلك لطالما صورت كثيرا ما اعلق امالى على المستقبل فأرى إن وضعى النفسى سيتحسن عندما يحدث كذا (ادخل الجامعة مثلا) ثم حين دخلت الجامعة استمر شعورى بالحزن رغم انى ادعو دائما بدعاء الهم والحزن، ثم علقت املى على خطبتى ولكن لم يتغير حالى بل ازداد سوءا لكن المشكلة الان انى تزوجت وبعد زواجى مباشرة سافرت بعيدا عن اهلى واهل زوجى فانا فى بلد ليس لى فيها الا صحبة المسجد التى لا تزورنى ولا ازورها اشعر مع الغربة بعدم الثقة فى نفسى لا استطيع ان اكون علاقات مع من حولى الجيران مثلا افكر الف مرة قبل ان اقرع باب احداهن اصاب بالذعر حين يطرق بابى وعلى العموم لا يطرقه احد الا نادرا زوجى طوال النهار واغلب الليل خارج المنزل اشعر بالخوف بالرغم من مرور اكثر من عام على وجودى هنا وانجابى لطفلتى الاولى التى كنت اعلق املا على تخفيفها من آلامى، اننى حين ذهبت لزيارة اهلى شعرت بالغربة بينهم شعرت وكأن لى مجرد ذكرى حتى ابناء اخوتى الذين كنت اربيهم وادخر مصروفى لشراء الحلوى لهم لم اجد الترحيب الذى كنت القاه اذا غبت عنهم فى الكلية اشعر كاننى غريبة عن كل العالم من حولى اخاف حتى من النت والدخول فيه بالرغم من شخصيتى هذه فقد كنت مرحة جدا اثناء الجامعة وكنت محبوبة من كل زميلاتى حتى من اساتذتى كنت جريئة ومتفوقة لكن الان اصبحت ضعيفة الشخصية غير واثقة من قدرتى حتى على الكلام فماذا افعل..