Top
مدة القراءة: 4 دقيقة

ما الحكمة من إخفاء ليلة القدر؟ وكيف نستقبلها؟

ما الحكمة من إخفاء ليلة القدر؟ وكيف نستقبلها؟
مشاركة 
الرابط المختصر

أخفي الله عز وجل ليلة القدر كما أخفي رضاه في الطاعات حتي يرغب الناس في الكل واخفي غضبه في المعاصي كي يحتزوا ويبتعدوا عن الكل واخفي الإجابة في الدعاء ليبالغوا في الدعاء واخفي ليلة القدر ليعظموا جميع ليالي رمضان ويجتهدوا فيها بالعبادة والقرب من الله تعالي.



والذي يهمنا ويعود علينا بالنفع في دنيانا وأخرانا ان نجد ونجتهد كي تنال بركة ليلة القدر ولن ينال كسلان أو غافل ثوابها ويركنها.

ولكن الذي راقب ربه فقام ليله بعد أن صام نهاره وتلا القرآن أناء الليل والنهار ونوي ان يعتكف في مساجد الله يسبحه ويستغفره ويدعوه ويرجو رحمته ويخشي عذابه هو الذي سيفوز بجوائز تلك الليلة المباركة.

واي جائزة أفضل من غفران الذنوب قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً غفر له ما تقدم من ذنبه: نسأل الله عز وجل أن يوفقنا لطاعته كي نفوز بالنفحات الالهية في تلك الليلة الموعودة.

المصدر: مكتوب


تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.



ساعدنا في تطوير عملنا وقيّم هذه المقالة


تعليقات الموقع