هناك العديد من الطرق والوسائل في هذا الموضوع، وهي على شقَّين:

الأوَّل: أسلوب تعاملٍ يسهِّل الحفظ.
الثاني: برامج لتقوية الذاكرة.

 


محتويات المقالة

     

    وأعني بأسلوب تعاملٍ يسهِّل الحفظ، التالي:


    - الإدراك: وذلك بربط ما نقرأ أو ما نسمع بأحد حواسِّنا، فمن نراه مثلاً علينا أن نربط إدراك شكله بإدراك اسمه، وما نقرؤه علينا أن ندركه بالعين مع العقل فنجمع بين الكلمات وبين مكان وجودها في الكتاب من حيث أوَّل الصفحة، أو وسطها، أو الصفحة اليمنى أو اليسرى وهكذا.

    - الانتباه وشدَّ الذاكرة: فعندما نرى حادثةً مروِّعةً مثلاً فإنَّ زوالها من عقولنا أصعب من زوال حدثٍ عاديّ، وبالتالي فعندما نريد حفظ ما نقرأ يجب أن نبحث عن عنوانٍ أو عبارةٍ أو محتوى شدَّنا، أو كان مغايراً لما نعتقد، فهذا أدعى لتثبيت المعلومة.

    - التنظيم: وهو إعادة ترتيب ما نقرأ وفق نظامٍ معيَّن، ومثال ذلك دليل الهاتف الذي ينسَّق بالحروف الأبجديّة، فعلينا أن نبحث للذاكرة عن طريقةٍ منظَّمةٍ لحفظ المعلومات، وسأفصِّل في الأمر حين الحديث عن "القراءة المنهجيَّة".

    - الربط بين الأشياء: كربط الاسم بالشكل، أو الاسم بشيءٍ مرتبطٍ بالشكل من معنى الاسم أو ضدِّ المعنى، فلو رأيت رجلاً اسمه شديد، وهو شخصٌ هادئ الطباع سهل العريكة والتصرُّف، فأربط اسمه بضدِّ شكله، أو ربط الأرقام بأرقام خاصَّةٍ بي، فلو أردتُّ حفظ رقم هاتفٍ ما فأربطه بتاريخ ميلادي أو رقمٍ يخصُّني، وهكذا.

    وعلى هذا يمكن الربط بين الأشياء بأمورٍ عدَّةٍ كـ: " التشابه – التضادّ- الرمز- السبب- الصورة- الخصوصيَّة" وغير ذلك.

    - الابتعاد عمَّا يضعف الذاكرة: مثل المعاصي، وشغل الذهن بما لا يفيد، فإنَّ من الطبيعيِّ أنَّ المشغول لا يُشغَل، والمكان المملوء لن تستطيع أن تملأه بشيءٍ آخر، فعلينا أن نفرِّغ ذاكرتنا ممَّا لا فائدة منه.

     



    أمَّا برامج تقوية الذاكرة: فمن الصعب حصرها هنا، وسأذكر بعض البرامج، ثمَّ أحيل في آخر هذه النقطة إلى مجموعةٍ من الكتب التي تتحدَّث عن هذا الموضوع.

    من هذه البرامج:

    البرنامج الأوَّل: برنامج الكلمات وإيحاءاتها:
    أحضر ورقةً وقلما، اكتب الكلمات التالية:
    الليل – الشمس – التلاميذ.

    ما أوَّل إيحاءٍ يتبادر إلى الذهن من جرَّاء هذه الكلمات؟؟
    الليل: الظلام.
    الشمس: النور.
    التلاميذ: المدرسة.

    قم بعمل قائمةٍ أخرى، مثل:
    أب- امتحان- كرة سلَّة- أذان.

    ما المتبادر إلى الذهن؟؟
    أب: أمٌّ أو أسرة وأولاد.
    امتحان: نتيجة أو مدرسة أو نجاح ورسوب.
    كرة سلَّة: لاعبون طوال القامة.
    أذان: مسجدٌ أو صلاة.

    وهكذا وبتكرار هذه الطريقة يصبح في قدرة الذهن على التعرُّف على إيحاءات الكلمة بطريقةٍ أسرع، ومن ثمَّ يتدرَّج للوصول إلى إيجاد إيحاءاتٍ لكلماتٍ لا يعرف العقل معناها، وبالتالي يصبح استعداد الذاكرة أعلى.

    البرنامج الثاني: برنامج التذكُّر بالملاحظة: اكتب قائمةً مكوَّنةً من اثنتي عشرة كلمة، وانظر إليها لمدَّة دقيقتين، أغلق الورقة، حاول أوَّلاً تذكُّر الكلمات، ثمَّ في مرحلةٍ لاحقةٍ تذكُّر الكلمات بترتيبها، ستبدأ بخمس أو ستِّ كلمات، ثم بالتدريج ستصل لكلِّ الكلمات أو معظمها مرتَّبة.

    وبتكرار هذا البرنامج ستتحسَّن قدراتك الحفظيَّة.

    البرنامج الثالث: برنامج التكرار: وهو ما يستخدمه المعلنون في إعلاناتهم عن السلع، سواءً في التليفزيون أو في الجرائد، فالتكرار يساعد على التذكُّر.

    ولا تنسَيْ ألعاب تنشيط الذاكرة كالأحاجي والألغاز، فهي مفيدةٌ جدًّا ومحفِّزةٌ للذاكرة.


    وأخيرا.. لديَّ ثلاثة مقولاتٍ مهمَّة:


    * يقول الفيلسوف البريطانيُّ أوسكار وايلد: "إنَّ الذاكرة مفكِّرةٌ نحملها معنا".
    فعلينا أن نحفظها ونحافظ عليها كما نحفظ مذكِّراتنا ومفكِّراتنا.

    * ترك الفنَّان العالميُّ ليوناردو دافنشي وصيَّةً لكلِّ من يدرس فنَّ الرسم
    قائلاً فيها: "إذا أردتَّ الحصول على فكرةٍ حقيقيَّةٍ للموضوع المطلوب رسمه، فلابدَّ من دراسة هذا الموضوع وأجزائه، ولا تترك هذه الدراسة حتى يكون قد تمَّ تخزين وحفظ جميع التفاصيل المتعلِّقة به في ذاكرتك، وبعد ذلك ابدأ في ممارسة التدريبات على رسمه، وإذا لم تفعل ذلك فسوف تخسر كثيراً من الوقت في التعلُّم"، فعلينا أن نتعلَّم أن نكون أقوياء الملاحظة شديدي الانتباه إلى التفاصيل.

    * وأختم المقولات بما ورد عن الإمام الشافعيِّ رحمه الله تعالى وهو يشتكي لشيخه وكيع رحمه الله تعالى سوء حفظه:
     


    شكوتُ إلى وكيعٍ سوء حفظي...... فأرشدني إلى ترك المعاصي
    وأخبـرني بأنَّ العلـم نـورٌ…... ونـور الله لا يُؤتَـى لعاصِ



    كتبٌ في الذاكرة:

    - كيف تقوِّي ذاكرتك وتنشِّطها؟
    الذاكرة القويَّة طريقك إلى النجاح والنبوغ
    ( للأستاذة فديَّة عبد الوهاب – الناشر مكتبة ابن سينا 1997) .

    - مقياس عمليَّات الذاكرة - للأستاذ سيف الدين عبدون – الناشر: دار الفكر العربيّ - مصر 2000.

    - كيف تنمِّي ذاكرتك؟ - للأستاذة مروة عماد الدين – دار الطلائع للتوزيع والنشر – مصر 1994

    - مائة نصيحةٍ ونصيحةٍ لتنشيط الذاكرة – بدون ذكر مؤلِّف - دار الكتاب العربيِّ 1998.



    منقول د . كمال المصري


    تنويه: يمنع نقل هذا المقال كما هو أو استخدامه في أي مكان آخر تحت طائلة المساءلة القانونية، ويمكن استخدام فقرات أو أجزاء منه بعد الحصول على موافقة رسمية من إدارة النجاح نت.