بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين, الاخوة الافاضل السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اولا احييكم على جهدكم المتواصل لنصرة دين الله تعالى ونشر كلمته اما بعد, سوف احاول ان اسرد سوالي عن طريق معطيات ونقاط حتى يكون واضحا مع اعطاء تفاصيل ان لزم. حاليا انا احيا في احد دول الخليج العربي بارك الله في اهله وفي الامة الاسلامية وقد وصلت ابنتي الى السن الذي يجب علي فيه ادخالها المدرسة، ولكن انا في سؤال محير هل ادخلها التعليم بالغة العربية ام بالغة الانجليزية, والحيرة هي بسبب ما يلي: 1 - الدولة لا يدرس فيها الا منهج واحد بالغة العربية وهو منهج الدولة الموحد - حيث منعت الدولة مع بداية هذا العام كل المناهج العربية الاخرى. 2 - يوجد في الدولة تعليم بمناهج اخرى الا وهو المنهج البريطاني والمنهج الامريكي. والمشكلة تكمن في انه اذا الحقتها بالمنهج العربي: 1 - المنهج ضعيف للغاية وهذا الراي لم يبنى فقط على سماع من افراد بل اضطلعت على بعض الكتب الدراسية وتكلمت مع مدرسين. 2 - مستوى التعليم العربي ليس بالمستوى المطلوب بل بينه وبين غيره من المستويات الاخرى مراحل ان كان على مستوى الكوادر المؤهلة او على مستوى المدارس. 3 - اذا اضطررت الى الانتقال من هذه الدولة الى بلدي الام او اي بلد اخر - وهذا وارد الحدوث - فان مناهج التعليم غير معترف بها في الدول الاخرى وادنى بكثير من بلدي الام. اما اذا الحقتها بالمنهج الانجليزي - بريطانيا كان او امريكيا- فصحيح قد اتلافى المشاكل السابقة ولكن تظهر المشاكل التالية: ان معرفتها بالغة العربية التي هي عظيمة الشأن في نفسي ونفس كل مسلم - لغة القران ولغة اهل الجنة - ستكون ضعيفة او ان صح التعبير ليست بالمستوى المطلوب حيث سيكون الاساس هو اللغة الانجليزية وعليها طبقة حتى وان كانت قوية من اللغة العربية وينتج عن ذلك في نظري ما يلي: 1 - فقد الانتماء الى اللغة التي ارجو ان يساهم ابنائي في يوم من الايام ليحيوها مرة اخرى كاللغة الاولى للعلم والمعرفة والنهضة. 2 - عدم القدرة في التعامل مع اللغة العربية بسهولة وقد رايت هذا مرتين: الاولى: لي صديق تعلم كل حياته باللغة الانجليزية فهي بالنسبة له اسهل من شرب الماء واذكر اني في يوم من الايام كنت اقراء في احد كتب الدين المبسطة حين شكى لي عدم قدرته على قراءة الكتاب فقد يجلس في الصفحة الواحدة ساعات ناهيك عن ضعفه الشديد في الكتابة. الثانية: اني حين كنت اسئل لابنتي في احدى دور الحضانة روى لي مديرها ان زوجته العربية التي درست طوال حياتها بالانجليزية لا تحسن القراءة والكتابة باللغة العربية. وهاتان القصتان قطرة في بحر مما نسمع وانا واثق انها قطرة في محيط مما تسمعون. بالطبع انا لا انكر ان هنالك مزايا لكلى التعليمين ولكني فقط ذكرت ما يورقني. فلا اعرف تحديدا ما هو الافضل لان للكل مزايا وعيوب, والوقت يجري وايام تسجيل المدارس قربت فالله اسئل السداد والتوفيق. ملحوظة: اوقات البقاء في النزل المذكورة اعلاه مخصوم منها وقت النوم.