يُعرّف التنويم الإيحائي بأنّه حالة تشبه النشوة التي يكون فيها الإنسان في حالة تركيز تام وفي حالة من الهدوء والاسترخاء، وهذا ما يجعلهُ أكثر انفتاحاً وتقبلاً لكل الأوامر والأسئلة التي قد توجه إليه من قبل المُعالِج، فيما يلي سنُعرفك على فوائد التنويم الإيحائي، وكيفيّة استخدامهِ، وعلى بعض المفاهيم الخاطئة المتعلقة به.

أولاً: ماهو المبدأ الذي يعمل عليهِ التنويم الإيحائي؟

يعمل التنويم الإيحائي على مبدأ أساسي عن طريق التحكّم في درجة وعي الإنسان، حيثُ يعمل على النوم المؤقت للعقل الواعي وتنبيه العقل الباطن، وذلك لكي يتمكن المُعالج من اكتشاف كل ما بداخل الإنسان من مشاعر وذكريات كامنة في عقلهِ.

ثانيّاً: أنواع العلاج بالتنويم الإيحائي

1- علاج التغيير: وهو العلاج الذي يهدف في مساعدة الإنسان على تغيير وترك بعض العادات السيئة التي يقوم بها كالتدخين مثلاً.    

2- التحليل: وهو العلاح الذي يهدف إلى التعلغل في أعماق نفس الإنسان وعقلهِ الباطن  للوصول إلى بعض الأسباب القديمة التي أدت لإصابتهِ ببعض العقد والأمراض.

ثالثاً: فوائد التنويم الإيحائي

  1. يُساعد في التخلّص من بعض الأمراض النفسيّة كالأرق، الفوبيا، الاكتئاب، القلق، التوتر النفسي الناتج عن التعرّض للصدمات الشديدة.
  2. التخفيف من آلام الصداع النصفي وآلام الجسد القوية.
  3. تقوية الجهاز المناعي وقدرة الجسم على التصدي للأمراض الخطيرة.
  4. التخلص من أمراض الجهاز الهضمي بأنواعهِ المختلفة.
  5. التقليل من التعرض للأمراض الجلدية المزمنة.

رابعاً: هل يُمكن تطبيق التنويم الإيحائي على الأطفال؟

أكدّت الدراسات بأنّه يُمكن تطبيق التنويم الإيحائي لعلاج بعض الأمراض التي يُعاني منها الأطفال دون أن يُسبب لهم أي تأثيرات جانبيّة، كعلاح التبول اللاإرداي مثلاً، الربو، بالإضافة لبعض الأمراض النفسيّة والتقلبات التي يُعاني منها الطفل في مرحلة ماقبل المراهقة وخلالها.

خامساً: هل للتنويم الإيحائي  آثار سلبيّة على صحة الإنسان؟

أكدّت الدراسات والأبحاث العلميّة بأنّ  التنويم الإيحائي هو علاجٌ آمن لا يتسبب بأي آثار جانبيّة سلبية ولكن بشرط أن يُطبق تحت إشراف المُعالج المختص وبالمراكز المتخصصة بهِ، بالإضافة إلى الانتباه لموضوع مهم وهو أن هناك بعض الحالات التي لا يجوز أن تخضع للتنويم الإيحائي كالاشخاص الذين يتعاطون المخدرات، واللذين سبق وأن تعرضوا للاغتصاب الجنسي.    

سادساً: أكثر المفاهيم الخاطئة حول التنويم الإيحائي

يعتقد العديد بأنّ الشخص المنوم مغناطيسيّاً هو شخصٌ فاقدٌ للوعي بشكلٍ تام ويُمكن التحكم بهِ وتوجيهه لفعل أشياء بعينها، ولكن الحقيقة هي أنّ التنويم المغناطيسي لا يتضمن النوم العميق، أي أنّ الشخص يكون على علم ودراية بكل ما يحدث حولهُ، وأنّ الهدف منه ليس إرضاخ المريض لأوامر معينة وإنما مساعدتهِ على التخلّص من بعض مشاكلهِ الصحيّة.

إقرأ أيضاً: