اللعب و التعلم للطفل 4-7 شهور

 

Learning, Play, and Your 4-7 Months Baby

 

في هذا السن يكون الطفل قد تعلم التعرف على الأم و الأشخاص القريبون منه الذين يهتمون به. و يحاول الطفل محاولة لفت انتباه الأم.  و يبدأ الطفل التعلم كيفية الجلوس وحده و يحاول اكتشاف البيئة المحيطة به عن طريق محاولة الإمساك بكل ما يجده أمامه. لذلك على الأم توفير مكان آمن حول الطفل كي تجعله يكتشف بحرية و دون قلق عليه.

ماذا يتعلم الطفل في ذلك السن؟
يمثل الاستكشاف جزء كبير من هذه المرحلة. يكون الطفل مشدود للألوان و الأشكال المختلفة للأشياء المحيطة به. فيمد يديه و يحاول الإمساك بأي شيء حوله و بذلك يتعلم اللمس و يبدأ الإحساس بالشكل و القوام.  و مع الوقت تتطور قدرة الطفل على الوصول للأشياء و الإمساك بها. و بمجرد أن يمسك أي شيء بيديه يبدأ في جذبه إلى فمه كي يحاول استكشافه أكثر.  و يجب على الأم في تلك الفترة التأكد من آمان الأشياء المحيطة بالطفل و ألا يكون حجمها صغير جدا فيبتلعها الطفل أو تسبب له اختناق.

يبدأ الطفل تعلم الكثير عن اللغة، فيصبح قادر على التمييز بين الأصوات و النبرات المختلفة بالرغم من عدم فهمه لمعنى الكلام. و في نهاية هذا السن يكون قد تعرف و استجاب عند مناداته باسمه.

و يبدأ تعلم كيفية استخدام صوته. فبالإضافة إلى الأصوات غير المفهومة التي كان يصدرها مثل إغغغ، يبدأ إصدار أصوات أخرى مثل ماماما، بابابا، دادادا... و يبدأ الإنصات و التركيز في حركة شفاه الأم عندما تتحدث معه.

يبدأ الطفل أيضا الإحساس بديمومة الأجسام. بمعنى أنه يتعلم أن الأجسام موجودة دائما حتى و إن كانت بعيده عن نظره. فيحاول البحث عن الأشياء التي تخفيها الأم عنه، و يقوم بدفع اللعب أو الأشياء التي في يديه إلى الأرض حتى يجد الأم تسترجعها له مرة أخرى. و بذلك يتعلم أن الأجسام و الأشياء موجودة حتى بعد تركها أو عدم رؤيتها.

و يبدأ الطفل تعلم السبب و النتيجة فكل فعل يقوم به له رد فعل. و يحاول البحث عن طرق أخرى ليجد رد الفعل. فعند إعطائه لعبتان مثلا إحداها يقوم بإصدار صوت أو موسيقى عندما يضرب الطفل عليها أو يقوم بإسقاطها، و الأخرى لا تصدر صوت نهائيا. نجد الطفل يكتشف في البداية بالصدفة أنها تصدر صوت عند الضرب عليها فيبدأ تكرار الضرب عليها كي تصدر صوت و يجد رد فعل لما يفعله، و يتعلم أنه عندما يقوم بضربها أو إسقاطها تصدر صوت. ثم عند إعطائه اللعبة الثانية يبدأ الضرب عليها و إسقاطها فيجد أن النتيجة مختلفة تماما فهذه اللعبة لا تصدر صوت. و بذلك يبدأ الطفل اكتساب و تعلم أفكار جديدة.

كيف تشجع الأم طفلها على التعلم؟

  • حان الوقت الآن كي توفري لطفلك مكان آمن كي يقوم باستكشاف المكان المحيط به دون قلق. فمع نهاية الشهر السابع يبدأ الطفل التقلب و الجلوس و إمداد يديه كي يمسك بأي شيء حوله. و سريعا دون أن تدري ستجدي طفلك بدأ يحبو و ينطلق.

  • قومي بتخصيص مكان للعب الطفل، و احرصي أن يكون به لعب مختلفة الأشكال، الأحجام، و الألوان كي تحفزي الفضول و الإبداع لدى الطفل. لا تهتمي بأعداد اللعب بقدر ما تكون تلك اللعب تنمي تفكير الطفل و تجعله يتعلم من خلالها.

  • من الضروري أن تظهري لطفلك ردود أفعال لما يفعله. قومي بالرد علية بنفس الأصوات التي يصدرها. فبذلك تشجعي طفلك على الاستمرار في استخدام صوته للتعبير عن نفسه. و يبدأ يسمع صوت اللغة و يتعلم المحادثة مع شخص أخر. وحاولي قول أصوات أو كلمات بسيطة له كي يحاول تقليدك.

  • بداية من سن 6 شهور عليكي البدء في قراءة الكتب للطفل يوميا. و ركزي على قول أسماء الحيوانات، الأشخاص، و الأشياء الموجودة بالكتاب. وقومي بتقليد أصوات الحيوانات و الأشياء التي تشيري إليها. و عليكي اختيار كتب تحتوي على صور بسيطة و سهلة. و يُفضل بعض كتب الأطفال المصنوعة من القماش أو الكرتون السميك كي لا يتأثر بلعاب الطفل عند وضعها في فمه.

و سوف تستعرض بعض الأفكار لتشجيع الطفل على التعلم و اللعب:

  • قومي بإخفاء جزء من إحدى لعب الطفل و شجعي طفلك كي يحاول إيجادها.

  • قومي بتغطية وجهك بيديك ثم ارفعي يديك و قولي لطفلك " إني أراك ".

  • اجعلي طفلك يكتشف أن ما يفعله يكون له نتيجة أو رد فعل. و ذلك بتوفير الألعاب التي تتحرك أو تصدر صوت عندما يمسكها الطفل.

  • يمكنك استخدام اللعب المصنوعة من القماش التي تقومي بارتدائها في يديك و تحركيها أمام الطفل ليلعب معها.

  • اختاري لعب على شكل حيوانات مثل القطة، الكلب و قومي بتقليد صوت كل منها أمام الطفل.

 

صحة.كوم