تعمل عضلة القلب كمضخة لتوصيل الدم إلى جميع أنحاء الجسم وتحصل عضلة القلب على ما تحتاجه من طاقة ( أوكسجين ) لأداء تلك المهمة عن طريق الدم الذي يصلها عن طريق الشرايين التي تغذيها وعددها ثلاثة تسمى بالشرايين الاكليلية أو التاجية ، والذبحة الصدرية هي الأعراض التي تحدث للمريض عند نقصان الدم الساري في الشرايين التاجية المغذية لعضلات القلب والناتج عن عدم التوازن بين استهلاك القلب للغذاء ونسبة وصول الغذاء إليه وهى في الغالب تكون نتيجة تصلب وضيق الشرايين التاجية مما يمنع وصول الدم بصورة كافية وأحيانا يكون السبب زيادة كبيرة في حاجة القلب للغذاء " الأوكسجين " بالرغم من كفاءة الشرايين التاجية مثل حالات تضخم القلب نتيجة لارتفاع الضغط أو لاعتلال عضلي.

الأعراض 
آلام مميزة الطابع في الجانب الأيسر من الصدر وخلف عظمة القص يكون الألم من النوع الضاغط ، وقد يمـتد إلى الكتف الأيسر وأسفل الرقبة والفك الأسفل وإلى اليد اليسرى وأحيانا قد يمتد إلى الظهر أو أعلى البطن وهناك صفة شبه دائمة في أغلب الحالات وهي حدوث الألم مع الجهد وزواله بانتهاء الجهد أو الراحة.. وهناك بالطبع أسباب عديدة أخرى لآلام الصدر ولذلك فمن الضروري استشارة الطبيب فورا لإجراء بعض الفحوصات الأخرى.

أهم الأمراض التي تسبب انسداد شرايين القلب وبالتالي إلى الذبحة الصدرية هي أمراض تصلب الشرايين وزيادة ال
كولسترول ومرض السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم. قد يتوقف مرور الدم بصورة تامة في أحد فروع الشرايين القلبية نتيجة التجلط الذي يحدث في الأجزاء الضيقة منه فيتوقف الدم تماما عن تغذية هذا الجزء من العضلة فتموت العضلة وذلك ما يعرف باحتشاء العضلة القلبية - حيث تختلف الأعراض مع ما يحدث عند الذبحة الصدرية إذ أنها تستمر لفترة طويلة وقد تحدث في أوقات الراحة وأحيانا عند النوم مع مصاحبتها بالشعور بغثيان وعرق غزير أو قد تظهر بشكل عسر هضم.



أسباب الذبحة الصدرية

يشكل تراكم المواد الدهنية على جدار الشرايين التاجية والذي يبدأ في عمر مبكر قبل مرحلة البلوغ أحد الأسباب الرئيسية للذبحة الصدرية فمع امتداد الترسب الدهني مع حدوث مضاعفات داخل هذا الترسب منها النزف والتقرح والتكلس مما ينتج سكنه في النهاية

ضيق شديد في الشرايين أو انسداد كامل مما يؤدي لظهور الأعراض ، وهناك عوامل خطورة تؤدي إلى سرعة حدوث تصلب الشرايين مثل تقدم العمر والجنس " تحدث أكثر في الذكور عن الإناث خاصة قبل انقطاع الحيض لديهن "

وهناك أيضا ارتفاع نسبة الكولسترول ، ارتفاع ضغط الدم والتدخين والتي تشكل دورا رئيسيا في حدوث الذبحة ، كما أن هنا عوامل ثانوية أخرى منها انخفاض نسبة الدهون الثقيلة الكثافة في الدم ، حدوث تصلب الشرايين التاجية في العائلة و خاصة في السن الصغير و داء السكري ، البدانة أو السمنة المفرطة ، قلة الحركة وبعض الأنواع من
الإجهاد الذهني أو النفسي.

وارتفاع نسبة الكولسترول في الدم تعنى نسبة الدهون الكلية في الدم وهى تختلف باختلاف العادات الغذائية بين الشعوب وتزيد نسبتها لدى الشعوب التى تتناول الكثير من
الأغذية الحيوانية وتقل بكثير لدى الشعوب التي تتناول الأغذية النباتية.

وقد أثبتت الدراسات والأبحاث أن ارتفاع نسبة الكولسترول يزيد من احتمال الإصابة بتصلب الشرايين وترتفع نسبة الإصابة كلما ارتفعت نسبة الكولسترول في الدم . وارتفاع ضغط الدم يعد عامل خطورة هاما لحدوث الذبحة الصدرية لما يسببه من عدم انتظام في تدفق الدم داخل الشريان مما يسبب تغيرات داخل بطانة جدار الشريان ويزيد من تصلب الشرايين التاجية ، كما أن ارتفاع ضغط الدم يزيد من عمـل البطين الأيسر ويؤدى إلى تضخمه وزيادة حاجته للأكسجين.

أثبتت الأبحاث العلمية بما لا يدعو للشك أن احتمال الوفاة الناتجة عن انسداد شرايين القلب تزيد بنسبة تصل إلى ( 70% ) سنويا لدى المدخنين
عنها لدى غير المدخنين ، كما أن نسبة الموت المفاجئ لدى المدخنين سنويا هي أكثر من الضعف عنها في غير المدخنين . والتدخين يؤدي إلى زيادة نسبة التصاق الصفائح الدموية في الدم أو تقلص الشرايين بسبب النيكوتين الذي له تأثير قابض قوي ، كما يؤدي إلى انخفاض نسبة الأكسجين نتيجة استنشاق أول أكسيد الكربون الموجود في السجائر ، كما أثبتت الدراسات العلمية أن خطر التدخين على الشرايين التاجية يقل بالامتناع كلية عن التدخين أو مجالسة التدخين.

إذا كنت من الأشخاص الذين يتعرضون لأي من الظواهر السابقة فيجب عليك زيارة الطبيب كإجراء وقائي وإذا شعرت بأي أعراض مرتبطة بالمجهود مثل كحة بالصدر أو ألم بالرقبة أو بالكتف الأيسر ، أو إذا كنت تشعر بهذه الأعراض عندما تتعرض للجو البارد ، فلا بد أن تزور الطبيب ويفضل أن يكون أخصائي قلب لتقييم الحالة.

كبف يمكن لطبيبك أن يقيم حالتك؟

تخطيط القلب مع المجهود:
نظرا لصعوبة الحصول على تخطيط للقلب أثناء حصول الألم فيمكن إجراء إجهاد عضلي بالركض على سير متحرك مما يزيد من سرعة ضربات القلب ويرتفع ضغط الدم مما يؤدي إلى زيادة حاجة القلب للأكسجين فإذا كان هناك قصور في وظائف الشرايين التاجية فيحدث تغيرات مميزة في تخطيط القلب تدل عليه وتبلغ حساسية هذا الفحص في تشخيص الذبحة الصدرية حوالي ( 65% ) فقط ، أي أنه من المحتمل أن يكون الفحص سالبا في ( 35% ) من المرضى الذين لديهم تضيق في الشرايين التاجية .

ماذا يمكن أن يعمل الطبيب لمساعدتك ؟ 
يمكن للطبيب أن يقوم بتقييم حالتك بمزيد من التدقيق حيث يمكن عمل تخطيط أو تصوير للأوعية الدموية لرؤية الانسداد على صورته الحقيقية ، وعلى ضوء ذلك يتم تحديد ما إذا كان المريض يحتاج إلى أدوية ، جراحة تحويلية ، أو إزالة الانسداد عن طريق إدخال بالون صغير باستخدام القسطرة. 

  1. الخطوة الأولى: التأكد من أن قلبك يقوم بضخ الدم بصورة جيدة وهذا يمكن أن يتم في العيادة.

  2. والخطوة الثانية: إجراء اختبارات للعناصر التي تشكل خطرا على القلب مثل نسبة الدهون والسكر في الدم ، ويمكن عمل أشعة للصدر لتحديد حجم القلب كما يتم عمل تحليل لعدد من الإنزيمات التي تساعد على معرفة حيوية عضلات القلب. يمكن عمل تخطيط للقلب في حالة الراحة وذلك لمعرفة ما إذا كان القلب قد تعرض سابقا لأي أضرار ، وفي معظم الحالات يتم عمل تخطيط الجهد والذي يتضمن الجري على سير متحرك مع عمل تخطيط مستمر للقلب.

العلاج
ينقسم علاج الذبحة الصدرية إلى ثلاث طرق:

  • العلاج الطبي:
    والهدف الرئيسي منه هو إعادة التوازن بين حاجة القلب للأكسجين وما يصله في وجود التضيقات من الشرايين التاجية وذلك بإعطاء أدوية تبطئ من سرعة نبض القلب أو تخفض من ضغط الدم أو تخفف من الحمل الحجمى على القلب بتوسيع الأوردة في الجسم وهى كلها عوامل تزيد من حاجة القلب للأكسجين ، أيضا استعمال الأدوية التي توسع الشرايين التاجية نفسها وتمنع تقلصها وتخفف من الضغط داخل جدران القلب ، وفى العادة نحتاج إلى أكثر من دواء للتقليل من أو التحكم في أعراض الذبحة الصدرية

  • العلاج بالقسطرة:
    وتتلخص الفكرة في كيفية زيادة الدم الواصل إلى عضلة القلب وذلك عن طريق توسيع الشريان التاجي باستعمال البالون أو إزالة الرواسب الدهنية من جدران الشريان عن طريق جهاز كحت أو بتركيب الدعامات المعدنية لمنع تضيق الشريان مرة أخرى.

  • العلاج الجراحي:
    وذلك باستخدام وريد من الساق أو شريان الصدر وتوصيله من الأبهر إلى ما بعد منطقة التضيق في الشريان التاجي لحين وصول الدم إلى عضلة القلب ويفضل إجراء العملية الجراحية عند وجود تضيقات عديدة في الشرايين التاجية أو تضيق في الشريان التاجي الأيسر الرئيسي

إذا كنت من الأشخاص الذين يتعرضون لأي من الظواهر السابقة فيجب عليك زيارة الطبيب كإجراء وقائي وإذا شعرت بأي أعراض مرتبطة بالمجهود مثل كحة بالصدر أو ألم بالرقبة أو بالكتف الأيسر ، أو إذا كنت تشعر بهذه الأعراض عندما تتعرض للجو البارد ، فلا بد أن تزور الطبيب ويفضل أن يكون أخصائي قلب لتقييم الحالة.


هل يمكن المساهمة في تجنب الإصابة بأزمة قلبية ؟
بالتأكيد يمكن التقليل بصورة ملحوظة من احتمالات التعرض لأزمة قلبية بالتوقف عن التدخين ، وتخفيف الوزن "لمفرطي
السمنة" والتحكم في نسبة السكر وضغط الدم للمصابين بذلك والعمل على تقليل نسبة الكولسترول في الدم.


ماذا يجب على المريض أن يعمل عند شعوره بألم شديد في صدره ؟
لقد تبين مؤخرا أنه ليس بالضرورة أن يكون كل ألم في الصدر يشعر به المريض هو أزمة قلبية ، ويجب التوجه إلى أقرب مستشفى ، كما يجب عدم قيادة السيارة إذا شعرت بهذا الألم لأنك ستعرض حياتك وحياة الآخرين للخطر ، ولا بد من إعطاء المريض الإسعافات الأولية والأدوية اللازمة لإذابة الجلطة المسببة للأزمة القلبية ، ويساعد الإسراع في تناول هذه الأدوية في الحفاظ على وظائف القلب ، والتقليل من حجم الأضرار التي قد تصيب عضلة القلب . ويمكن أن يتعرض المريض خـلال الفترة الأولى من الإصابة بالأزمة القلبية لخطر اضطراب ضربات القلب التي تؤدي إلى توقفه ، ووجوده بالمستشفى سيزيد من فرص النجاة من هذه الأزمة بإذن الله. 

 

المصدر:صحة.كـوم