Top


مدة القراءة: 4 دقيقة

التفكير الإيجابي طريقك للتخلص من الأفكار السلبية

التفكير الإيجابي طريقك للتخلص من الأفكار السلبية
مشاركة 
الرابط المختصر

تتحكَّم طريقة تفكيرك - سواءً كنت تعتمد فيها التفكير بشكلٍ سلبيٍّ أو إيجابي - بشكلٍ غير مباشرٍ بمستقبلك، وبنجاحك أو فشلك، وحتَّى بمدى سعادتك أو تعاستك في الحياة.




إنَّ كلَّ ما يحدث لنا في هذه الحياة هو نتاجٌ لأفكارنا، فكلَّما كانت أفكارك أكثر إيجابية، كنت أكثر سعادةً ونجاح؛ وكلَّما كانت أفكارك تميل نحو الاتجاه السلبي، كنت أكثر تعاسة.

أعطِ نفسك الفرصة ولو لثوانٍ بسيطةٍ لتغيِّر طريقة تفكيرك، وذلك بتبَّني أفكارٍ ومعتقداتٍ جديدةٍ تتماشى ,الحياة التي ترغب أن تعيشها، والتي تقودك نحو الواقع الذي تريد. ابدأ النظر إلى الأمور بشكلٍ مختلف، وخذ الأمر بصورة تحدٍ بينك وبين نفسك، كأن تعمل على تغيير منظورك للمواقف التي تقودك إلى تغيير أفكارك.

عندما يحدث أيُّ شيءٍ يمكن أن يُغضِبك، فخذ ثوانٍ بسيطةً وفكِّر فيها بهدوء، وركِّز على الشيء الإيجابي، وحاول أن تستخرجه من كلِّ موقفٍ تمرُّ به؛ لأنَّ المواقف التي نمرُّ بها لها جانبٌ إيجابيٌّ وآخر سلبي، وأنت من تحدِّد أيَّ جانبٍ ترى. قد يرى الشخص السلبي الأمور سلبية، وذلك بعكس الشخص الإيجابي الذي يتوقَّع السعادة والنجاح، ويؤمن بأنَّه قادرٌ على تخطِّي العقبات التي تقع في طريقه.

من الطبيعي أن تراودك بعض الأفكار السلبية، لكن كن حذراً من التعمُّق فيها؛ لأنَّها قد تؤثِّر في عواطفك وسلوكك، فقد تُشعِرك بالتعب، وتجعلك حزيناً طوال الوقت وتصيبك بالاكتئاب. كلُّ هذه التصرُّفات ناتجةٌ من الأفكار السلبية، وهذه الأفكار هي المسؤولة عن تدمير الصحة وجعلنا نعيش مهمومين وقلقين بشكلٍ دائم.

فوائد التفكير الإيجابي:

يسعى معظم الناس إلى تبنِّي التفكير الإيجابي كنهجٍ يسيرون عليه في حياتهم لتحقيق مزيدٍ من النجاح، لكن قد لا يكون تبنِّي التفكير الإيجابي بهذه البساطة، وخاصَّةً مع كثرة الضغوطات والتحديات التي نتعرِّض إليها يومياً، وهذا لا يعني أيضاً استحالة ذلك؛ لأنَّ ما تعتقده سيتحوَّل دائماً إلى حقيقةٍ عندما تربطه بالمشاعر.

ينتج عن التفكير الإيجابي أفعالٌ وسلوكاتٌ من شأنها تغيير حياتنا تماماً لتصبح أفضل، كما أنَّه يفتح الباب لمزيدٍ من الإلهام والإبداع، ومع مرور الوقت يتمكَّن من خلق مرونةٍ عاطفيةٍ دائمة.

سنتطرق في هذه المقالة لذكر بعض فوائد التفكير الإيجابي:

  • يساعد في التخفيف من مستويات التوتر، وفي التأقلُّم مع الحياة.
  • يساهم في نجاح العلاقات الاجتماعية وتقويتها؛ لذلك فإنَّنا نلاحظ أنَّ الأشخاص الإيجابيين لديهم معارف وأصدقاء، حيث يعدُّ هذا مصدراً للراحة النفسية التي تؤثِّر فيهم.
  • يحرِّر الإنسان من الخوف من خوض التجارب، والخوف من المحاولة المستمرة للتقدُّم والوصول إلى الأهداف المحددة.
  • يدفع الإنسان إلى مواجهة العوائق والمصاعب بمرونةٍ ومنطقية، وحلَّها بسهولةٍ وبساطة؛ وذلك على عكس التفكير السلبي الذي يعمل على تضخيم المشكلة عوضاً عن إيجاد حلٍّ لها.
  • يساهم في تعزيز الشعور بالثقة بالنفس، ممَّا يجعلنا نتصرَّف بتلقائيةٍ بعيداً عن التصنع أو الشعور بعدم الرضا.
  • يساهم في تحسين المناعة وتقويتها، إذ قد يواجه الأشخاص الذين يشعرون بالتوتر صعوبةً في النوم نتيجة الأفكار السلبية، وتبدأ تلك المشاكل بالاختفاء عند البدء بالتفكير بشكلٍ إيجابي.
  • يزيد من قدرتنا على تحقيق ما نريد، والوصول إلى الهدف المطلوب.
  • يؤثِّر في صحتنا بشكلٍ عام؛ لأنَّه يخفِّف شعور الإنسان بالألم، ويقلِّل من مستويات التوتر والقلق التي تؤدِّي إلى اضطرابات ضغط الدم.

كيف تتخلَّص من الأفكار السلبية للأبد؟

الأفكار السلبية أفكارٌ تغزو عقل الإنسان فتُشعِره بالسوء والتشاؤم والحزن والألم، وتستمر بتدميره ذاتياً حتَّى ينهار ويفشل في حياته، وفي كثيرٍ من الأحيان تدفع الأفكار السلبية الشخصَ إلى الانتحار؛ ومن أجل هذا حرص الخبراء على وضع جملةٍ من الطرائق التي تساعد الإنسان على تبنِّي الإيجابية كأسلوب حياة، وطرد الأفكار السلبية من حياته. إليكَ بعضها:

  • عزِّز ثقتك من خلال تذكُّر نجاحاتك وإنجازاتك: ستزيد هذه الأمور من قوَّتك وثقتك بنفسك، لتتمكَّن في النهاية من التخلُّص من كلِّ الأفكار السلبية.
  • ردِّد عباراتٍ محفِّزة: هذه العبارات مثل: "أنا شخصٌ قويٌّ وناجح، وسأتمكَّن من تجاوز هذه العقبات"، والتي ستجعلك أقوى في مواجهة الأفكار السلبية والتخلُّص منها.
  • قاوم حتَّى الرمق الأخير: ستنجح في النهاية في تجاوز كلِّ الصعوبات والمشاكل، والتخلُّص من كلِّ الأفكار السلبية.
  • مارس رياضة التأمُّل: اخرج إلى الطبيعة بعيداً عن ضجيج المدينة والضغوطات، ومارس التأمل الذي سيعمل على إعادة التوازن إلى جسمك وعقلك، وهذا ما يسهِّل عليك طرد الأفكار السلبية.
  • تجنَّب الأشخاص السلبيين: هؤلاء يبثون أفكارهم السلبية فيك؛ لذا لا تعمل بنصائحهم، وحاول التقرُّب من الإيجابيين، فهم يساندونك لكي تطرد كلَّ ما هو سلبيٌ من حياتك.
  • سافر إلى خارج مكان إقامتك: سيساعدك ذلك في تجديد روتين حياتك اليومي، وسيخلِّصك من الضغوط التي تعيشها، ومن الأفكار السلبية.
  • تحدَّث مع الأشخاص المقربين: إنَّ الأجواء المرحة التي تقضيها معهم كفيلةٌ بأن تخلِّصك من الحالة المزاجية السيئة التي تعيشها. يمكن لكتابة ما يدور في داخلك على ورقةٍ ومن ثمَّ تمزيقها أن يخفِّف معاناتك أيضاً، ويساعدك على طرد هذه الأفكار والتخلُّص منها.
  • تعامل مع المواقف السلبية بشكلٍ إيجابي: عُدَّ التجارب الفاشلة مجرَّد تجربةٍ عاديةٍ مررت بها، وكسبت من خلالها الخبرة.
  • لا تستسلم للأفكار السلبية: حاول أن تحافظ على روحك المرحة، وابتسم لكلِّ من حولك؛ لأنَّ الابتسامة ستمدك بالصبر لتخطِّي كلِّ المشاكل التي تواجهك.
  • حاول أن تملأ وقت فراغك بما هو نافع ومفيد: تعلَّم لغةً جديدة، أو تطوَّع في جمعيةٍ خيرية، أو مارس الرياضة.

إنَّ الأفكار السلبية ستقودك إلى الهاوية حتماً؛ لذا تخلَّص منها بأيِّ طريقة، وغيِّر جميع الاعتقادات الخاطئة عن نفسك وعن كلِّ شيءٍ يحيط بك، وكُن على يقينٍ أنَّ الله قد منحك قدراتٍ لا محدودة. فقط توقَّع حدوث كلِّ الأمور الجيدة في حياتك واربطها بالمشاعر والأحاسيس الجيدة، ولا بدَّ أن تتذكَّر دائماً وأبداً أنَّ مراقبة أفكارك مهمَّةٌ ضرورية.

 

المصادر: 1 2 3


تنويه مهم: يمكنك مشاركة هذا المحتوى كما هو من خلال الرابط المباشر إلى موقع النجاح نت ويمنع نقل هذا المحتوى أو إعادة انتاجه بأي شكل من الأشكال تحت طائلة الملاحقة القانونية الدولية. إن جميع الحقوق محفوظة للنجاح نت ©





تعليقات الموقع