يمكن أن يؤدي تغيير التقنيات المستخدمة في تصميم التعليم دون تغيير المبادئ التي تقف خلف العملية بأسرها إلى هدرٍ هائل في الموارد دون جدوى. ولهذا دعنا نبحث عن أدوار تقوم على مبادئ التعلم السريع.

 

 

الدور القديم

الدور الجديد

يُصمِّم برامج تدريبية تؤكد على عروض المعلومات.

يُصمِّم بيئات تعلّم تدفع المتعلِّمين للانخراط كُليّاً في العملية التعليمية.

ينشأ الجلسات ومخطط الدروس بطريقة جامدة وثابتة ونهائية.

ينشأ إرشادات مفتوحة النهاية تتضمن في داخلها بذور التطور المُستمر.

يُزود بوجبة واحدة، بقياس واحد يناسب الجميع دون الاهتمام لاساليب التعلُّم المختلفة.

يُزود بمائدة غنية مُتعددة الوجبات تناسب كل أساليب التعلُّم.

يعمل على مبدأ أن التعلُّم هو استهلاك المعلومات من قِبل المتعلم.

يعمل على مبدأ أن التعلُّم هو خلق المعرفة من قِبل المتعلم.

ينشأ البرامج التعليمية المليئة بالبوربوينت وبعروض تُقاد من قِبل المدرب.

ينشأ البرامج التعليمية المليئة بأنشطة التعلُّمين وبتجارب من العالم الحقيقي.

يجب أن نختبر الاستذكار الفوري كجزء من البرنامج التعليمي.

إن الأداء على المدى البعيد وليس الاستذكار السريع هو هدف التعليم.

يُركِّز على التعلُّم الفردي.

يُركِّز على التعلُّم التعاوني.

يتطلب التعلُّم نظاماً تنفيذياً محكماً.

إن الإفراط في الهيكلة والتحكم الخارجي الهرمي من العوائق التي تضر بالتعليم.

التعلُّم عملية جادة.

إن التعليم يكون بأفضل حالاته عندما يكون ضمن مناخ مرح.

 

المصدر: موسوعة التدريب والتعليم

لمعلومات أكثر تستطيع زيارة موقع مركز دبي للتعلم السريع: www.dalcenter.com/arabic

 للإطلاع على أنشطة وألعاب وتمارين تدريبية (أو تعليمية) تستطيع زيارة موقع المدربون المحترفون، حيث تستطيع استخدام الكثير من تقنيات التعلم السريع.